القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب تجعلك تشعر بالتعب و الإرهاق بدون بذل مجهود


 هل تعاني الشعور بالتعب والإرهاق باستمرار رغم أنك لم تبذل قدراً كبيراً من المجهود؟ هل تشعر بالتعب كأنك جريت عدّة أميال أو هدمت جبلاً، وأنت في حقيقة الأمر لم تفعل أي شيء من هذا؟ هناك عدّة أسباب للتعب والإرهاق المستمر.

هناك مجموعة من الأمراض التي يمكن أن تجعلك تشعر بالتعب المستمر، نعدّدها لك ونستعرض بعض أعراضها في هذا المقال.

في كثير من الأحيان نشعر بالتعب المستمر بالرغم من حصولنا على ساعات كافية من النوم، إليك 6 أسباب الشعور بالتعب المستمر المحتملة، ولكن تذكر أن تراجع طبيبك ومستشارك الصحي قبل اعتمادك أيها.

من ينام ثماني ساعات يومياً ويشعر رغم ذلك بالتعب المستمر عليه أن يبحث في أسباب ذلك، لأن خلفيات هذا التعب قد تكون أعراضاً لأمراض خطيرة. تعرف عليها.

ينصح الأطباء وخبراء الصحة بالنوم لمدة ثماني ساعات يومياً على الأقل. لكن هناك أشخاص يذهبون للنوم مبكراً وينامون حتى عشر ساعات يومياً أو أكثر ورغم ذلك يشعرون بالتعب المستمر والإرهاق وتظهر عليهم علامات الإجهاد في صباح اليوم التالي.

إذا حدث ذلك بانتظام، فإنه يسمى عندئذ بـ"التعب المزمن"، كما ذكر موقع "هايل براكسيس" الصحي الألماني. ويستمر هذا التعب طوال اليوم وغالباً ما يشير إلى أعراض صحية خطيرة. في ما يلي قائمة بالأمراض وبالأعراض الصحية التي قد تسبب "التعب المزمن":

نقص الحديد

من يشعر بالتعب المستمر وأن قواه الجسدية خائرة، عليه أن يفحص نسبة الحديد في جسمه، إذ أن التعب المستمر قد يشير إلى ضعف معدلات الحديد في الدم، وهو ما يسبب بطء نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم من خلال خلايا الدم الحمراء. وغالباً ما تتأثر النساء بشكل خاص بنقص الحديد، وفقاً للجمعية الطبية الألمانية. كما أن هناك علامات أخرى تشير إلى نقص الحديد، مثل تساقط الشعر وعدم القدرة التركيز والشحوب في الوجه.

تشعر طوال اليوم بالتعب والإرهاق رغم أنك لم تمشِ مسافات طويلة، ولم تقم بمهام شاقة على الإطلاق؟ لا تقلق، فهذه حالة شائعة أسبابها تتراوح ما بين اضطرابات في النوم وتغذية غير صحية. إليك أبرز أسباب التعب الشائعة وطرق التخلص من هذا الشعور المزعج:

إذا كنت تتبع نظاماً غذائياً منخفضاً بطريقة مبالغة للسعرات الحرارية، فهذا يعني أنك لا تحصل على الطاقة الكافية التي يحتاجها جسمك، وبالتالي تنخفض نسبة السكر في الدم، ولهذا تشعر دائماً بالإرهاق والتعب، كما أنك ستلاحظ أن وجهك بدأ يبدو شاحباً.

عند المقارنة في قائمة أعلى أنواع أعراض الأمراض انتشاراً، يبدو «الشعور بالإعياء والتعب» على رأس تلك القائمة. والواقع أن «الشعور بالإعياء والتعب» قد يكون ضمن مجموعة أعراض طيف واسع جداً من الحالات المرضية التي تصيب مختلف الناس في شتى بقاع العالم، ومنها أمراض القلب والكلى والكبد والجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والأمراض الروماتزمية واضطرابات المناعة والاضطرابات العصبية والأمراض السرطانية وسوء التغذية والالتهابات الميكروبية بأنواعها الفيروسية والبكتيرية والفطريات والطُفيلية وغيرها كثير.

إن الإرهاق (بالإنجليزية: Fatigue) هو مشكلة شائعة تنطوي على حالة جسدية وعقلية من التعب الشديد. وبالرغم من أن الارهاق الجسدي والعقلي أمران مختلفان، لكنهما غالباً ما يحدثان معاً، كما يمكن أن يؤدي التعب البدني طويل المدى أيضاً إلى التعب العقلي.


يمكن أن تؤدي قلة النوم إلى الإرهاق إذا كان هذا الأمر مستمراً. ويوصي المعهد الوطني للقلب والرئة والدم بأن يحصل الفرد على ساعات من النوم تتراوح من 7 إلى 8 ساعات في اليوم للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً.


قد نشعر بالتعب أو الإرهاق وسط اليوم، على الرغم من أننا لم نتذكر أننا بذلنا جهدا  كبيراً، حتي عند الاستيقاظ قد ينتابك شعور غريب بالتعب، فما سبب ذلك؟


اهتم موقع "جود هاوس" الروسي  بالأمر ونشر تقريرا تحدث فيه عن الأسباب الأكثر شيوعا للإرهاق. و قال التقرير إن كل شخص يشعر بالتعب بعد بذل مجهود، وهو أمر طبيعي.


 ولكن عندما لا يتبقى  لك قوة بعد المشي لمسافة قصيرة أو بعد الاستيقاظ مباشرة، فإن الأمر يستحق معرفة السبب.

ونوه التقرير إلى أن الإرهاق الذي لم يكن ناجماً من أمراض مزمنة، فهو أمر يمكن علاجه . وتطرق التقرير إلى عدة أسباب هي التي تجعلك تشعر بالتعب، علي الرغم من عدم بذل أدنى مجهود وهي:

نقص المغنيسيوم

 ذكر التقرير أن نقص المغنيسيوم في الجسم من العلامات الرئيسية لنقص الطاقة والعجز والتعب، وقد أظهرت الدراسات أن تلقي جرعة يومية تتراوح بين 300 و1000 ملليجرام من المغنيسيوم تقلل من أعراض التعب المزمن والإرهاق العقلي.

الضغط العصبي

يستهلك الدماغ الكثير من الطاقة أثناء الإجهاد الناجم عن اندفاع الأدرينالين، لذلك حاول تجنب التوتر، حيث أنه يمكنك أن تساعد نفسك عن طريق  أخذ نفساً عميقاً، وعدم التفكير فيما يسبب لك الهم والقلق.

قلة الحركة

يعتقد الكثير من الناس أن آخر شيء يجب القيام به في نهاية يوم طويل هو الذهاب إلى التمرين،  ومع ذلك، فإن التمارين المنتظمة طريقة رائعة لإعادة شحن بطارياتك  ،  إذا بدأت  يومك بالتدريبات الرياضية بشكل منهجي، فستلاحظ قريبًا مدى نشاطك باقي اليوم.

التغذية غير السليمة

الكربوهيدرات البسيطة والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر ترفع مستويات السكر في الدم بشكل كبير، وبعد ذلك يمكن أن تنخفض بسرعة. مثل هذه التقلبات يمكن أن تجعلك تشعر بالإرهاق.


أنت الان في اول موضوع

تعليقات